أنطاليا

أنطاليا

أنطالية أو انطاليا (المعروفة سابقا باسم أداليا أو أتاليا ؛ من اليونانية البامفيلية [الإنجليزية]: أطّاليا Αττάλεια) هي مدينة تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط في جنوب غرب تركيا، وهي عاصمة مقاطعة أنطاليا. تقع على منحدرات ساحلية، ومحاطة بالجبال. حولت التنمية والاستثمار، الذين بدئا في السبعينيات، المدينة إلى منتجع دولي كبير.

غير معروف متى سكن موقع المدينة الحالي لأول مره. كان يعتقد ان أتالوس الثاني، ملك بيرغامون، أنه هو من أسس المدينة حوالي عام 150 قبل الميلاد، وسماها أتاليا واختارها كقاعدة بحرية للأسطوله القوي. ومع ذلك، كشفت الحفريات في عام 2008 في دوجو جاراجي بأنطاليا عن بقايا يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، مما يشير إلى أنه تم تأسيس المدينة في وقت سابق من المفترض سابقا. أصبحت انطاليا جزءا من الجمهورية الرومانية في 133 قبل الميلاد عندما قام الملك أتالوس الثالث بإقامة مملكته إلى روما في وفاته. نمت المدينة وازدهرت خلال الفترة الرومانية القديمة.

تمثال Attalos الثاني في وسط المدينة.
المسيحية بدأت في الانتشار في المنطقة بعد الثاني القرن. زار أنطاليا بولس الطرسوسي، كما هو مسجل في سفر أعمال الرسل : “من برجة، بولس وبرنابا ذهبوا إلى أتالية ومن هناك سافرا في البحر إلى انطاكية حيث كانا قد اسلما إلى نعمة الله للعمل الذي اكملاه ” (أعمال الرسل 14:25-26).

انطاليا كانت إحدى المدن الرئيسية في الإمبراطورية البيزنطية. كانت عاصمة مقاطعة البيزنطية كربيسني، التي احتلت السواحل الجنوبية من آسيا الصغرى وجزر بحر إيجه. في عهد الإمبراطور يوحنا الثاني كومنينوس (1118) كانت أطاليا موقع معزول ضد الأتراك، ويمكن الوصول إليها عن طريق البحر فقط. في السنة التالية، مع معونة قائده العام جون أكسش، قاد يوحنا بولس الثاني الأتراك من الطرق البرية المؤدية إلى انطاليا وإعاد ربط المدينة مع بقية الإمبراطورية.

غزا السلاجقة المدينة، مع المنطقة المحيطة بها، في بدايات القرن الثالث عشر. كانت انطاليا عاصمة محافظة بيليك أوف تيكي التركية (1321-1423) وحتى غزاها العثمانيين.

رحلات لارا للسياحة و السفر
رحلات لارا للسياحة و السفر

لاحظ الرحالة العربي ابن بطوطة الذي جاء إلى المدينة في ما بين 1335-1340:
في النصف الثاني من القرن السابع عشر كتب اوليا چلبي من مدينة لها شوارع ضيقة وتحتوي على 3،000 منزل في عشرين حي تركي ووأربعة أحياء يونانية. نمت المدينة خارج أسوارها وأفيد ان الميناء كانت تصل حمولته إلى 200 قاربا.

here في القرن الثامن عشر، بالأشتراك مع معظم الأناضول، وكانت ذات سيادة “ديري الباي” (أرض الرب أو ملاك الأراضي). عائلة تكي أوغلو، المقيمين بالقرب من برجة، على الرغم من انخفاض رضوخها في عام 1812 من قبل محمود الثاني، واصلت لتكون قوة منافسة للحاكم العثماني وحتى في الجيل الحالي، واصله الحياة للعديد من السنوات بعد سقوط البايات كبيرة أخرى من الأناضول. سجلات بلاد الشام (تركيا) شركة، والتي حافظت على وكالة في أنطاليا حتى عام 1825، وثقت البايات المحليين.

enter site في القرن التاسع عشر زاد السكان في أنطاليا لان الاتراك من القوقاز والبلقان انتقلوا إلى الأناضول. في عام 1911 كانت المدينة بها حوالي 25،000 شخص، بما في ذلك العديد من المسيحيين واليهود، الذين ما زالوا يعيشون في أماكن منفصلة حول الميناء المسورة. الميناء كان يخدمها بواخر الساحل للشركات المحلية. انطاليا (ثم مدينة أداليا) كانت رائعة، ولكن بنائها كان سيئا. نقاط الجذب الرئيسية للزوار كانت سور المدينة، والمتنزهات، وجزء منها موجود حتى الوقت الحاضر. وكانت كل مكاتب الحكومة وبيوت الطبقات العليا خارج اللأسوار.

source url أحتلت المدينة لفترة وجيزة المحتلة من الإيطاليين من نهاية الحرب العالمية الأولى وحتى تأسيس الجمهورية التركية في عام 1923.

تتمتّع أنطاليا بمناخ مميز، فهو حار جاف في فصل الصيف، ودافئ وممطر بفصل الشتاء، حيث يوجد ما يقارب 300 يوم في السنة مشمش، وتتراوح درجة حرارة البحر الأبيض المتوسّط بين 15 و28، ويمكن أن تصل إلى 40 في شعر أغسطس ويوليو، فهناك نسيم البحر والرياح الشمالية التي تزيد من حرارة الجو.

هناك العديد من المعالم السياحية الموجودة بأنطاليا، ومن ضمنها المواقع التاريخية والطبيعية، ويعتبر مطار أنطاليا من أكثر المطارات المزدحمة على مستوى مناطق البحر الأبيض المتوسّط، بالإضافة إلى المكانة التاريخيّة العريقة لمدينة كاليسي في إنطاليا، وذلك من خلال الفنادق والحانات والمطاعم والنوادي والأسواق ذات الطابع التاريخي، وقد فازت بجائزة التفاحة الذهبية للسياحة، وهناك الكثير من المواقع الإغراقية والثقافية الليكية والبمفيلية والعثمانية والرومانية والبيزنطية، وغيرها الكثير، ويعتبر ميدان الجمهورية في الميدان الأساسي في المدينة، ويتم فتحه في المناسبات الخاصة والعامة. أمّا أهمّ المواقع السياحيّة في أنطاليا، فهي:
كاليتشي.
المبنى القديم.
مسجد يفليف منارة.
بوابة هادريان.
مباني أسلامية عريقة: ومن ضمنها مسجد عثمان أفندي، ومسجد آهي كاراتي، ومسجد مراد باشا، مدرسة كاراتي، ومسجد آهي يوسف ميسيدي، ومسجد تكيلي محمد باشا، ومسجد سنان أفندي.
متحف أنطاليا.
متحف كاليتشي.
كاربزكلدرين.
تونك تيب.
كاراليجلو بارك.

رحلات لارا للسياحة و السفر
WhatsApp واتسب